You are currently browsing the monthly archive for يوليو 2011.

“It is your birthday as a writer .. so happy birthday my best best friend”

في الثانية عشر بالضبط جاءتني هذه الرسالة .. شعرت بشعور شخص نسي عيد ميلاده وجاء صديق لا ينساه ليذكره به .. دائما ما كنت أرى هذا المشهد بالسينيما وأتساءل بعدم تصديق: “كيف لأحد أن ينسى عيد ميلاده .. ثم أرددد في امتعاض: “هذا مفتعل للغاية!” ..ورغم هذا كنت أتمنى طويلا أن أنسى عيد ميلادي ويجيء من يذكرني به لأشهق في دهشة :”عيد ميلادي !.. ازاي نسيت !!” .. إلا أن هذا كان من المستحيل أن يحدث .. لأنني أنتظره كل عام بفارغ صبر وأعد الأيام إليه حتى يأتي .. فأكون أنا المدللة لهذا اليوم .. كل طلباتي مجابة .. والجميع يتفنن في إسعادي ورسم ضحكتي بألوان مبهجة في كل مكان .. جاءت هذه الرسالة مباغتة جدا .. في الثانية عشر بالضبط .. وحين شهقت بفرح .. لم أكن أفتعل هذا !

كنت في غرفتي بالطابق الثاني أحاول اعداد كلمة أتمكن من إلقاءها بالحفل في الغد .. أفكر في شيء أستطيع أن أحكيه عن الكتاب لأنني أشعر بالورطة كلما سألني أحد :”هو الكتاب بيتكلم عن ايه؟” .. فأقول فقط أنه ليس موضوعا واحدا .. وإنما مواضيع مختلفة .. وأكتب بين قوسين “نصوص سردية” … ولأنقذ نفسي من هذا المأزق أنشأت صفحة للكتاب على الفيس بوك .. أضع بها مقتطفات منه كي  أضيف إلى ردي :” وده لينك البيج وفيها أجزاء منه” .. وفي الحفل يتوجب عليّ أن أتحدث باستفاضة عن الكتاب .. دون صفحة على الفيس بوك تنقذني .. ودون أن يكفي مطلقا كلمة “نصوص سردية ” فقط !

كتبت وشطبت … وكتبت وشطبت ..ثم مزقت الورقة وخرجت إلى الشرفة وقفت على السور طويلا أجهز ما سأقوله وألقيه على الأشجار والنجوم والسماء والطيور الساكنة على الغصون لتسمعني وحين انتهيت ومض بالسماء شهاب مارق ففرحت جدا وعرفت أن هذا بالمعنى الحرفي إشارة من السماء بأنني سأكون هائلة في الغد !
ولكن الثقة التي تحدثت بها أمام ليل القرية بأكمله لم تتملكني أمام الحضور بالحفل .. فأنا لم أقدم أبدا إذاعة طابور في المدرسة .. ولا شيت راوند في الجامعة ..وكل ما نجحت في إلقاءه كان بعض النصوص من الكتاب ..أولها كان “أنت” .. ومع آخر حرف بالنص .. ارتفع الصفيق عاليا بشكل فجائي جعلني أشعر بارتباك وفرح غامر ..كانت المرة الأولى في حياتي التي يصفق لي شخص ما … فما بالي بكل هذا العدد !

بدأ اليوم حين استيقظت على مطر في الحلم .. كانت السماء غائمة .. ورياح خفيفة تهب على وجوه كل القادمين إلى حفلي الصغير …

استيقظت وأنا أريد أن أردد “رضيت بالله ربا .. وبالإسلام دينا .. وبسيدنا محمد “صلي الله عليه وسلم” نبيا و رسولا ” … كنت قد قرأت مرة أن من يردد هذا الذكر صباحا كان حقا على الله أن يرضيه لآخر اليوم وأنا كنت أتمنى بكل ما في أن يرضيني الله هذا اليوم بالذات .. أن يمر سعيدا ولطيفا ومميزا عن باقي الأيام !
قلت لنفسي سأردده عقب صلاة الصبح .. لكنني نسيت وبدأت في تلاوة سورة الكهف .. تذكرت وأنا أقرأ فقلت لنفسي ثانية سأردده  فور أن أنتهي من التلاوة مباشرة .. لكنني نسيت مرة ثانية .. وحين تذكرت بعد أكثر من ساعتين .. جاء على بالي غادة وأنا أقول لها أنني أرتكب ذنوب ومعاصي كثيرة .. ولكن يوما ما سأتوقف عن فعلها كلها وأتوب .. قالت :”مش يمكن ربنا ينسيكي تتوبي أصلا !” .. لم أرد .. لكنني قلت في رأسي بعدم اقتناع :”إزاي أنسي أتوب !!” .. وعرفت في هذه اللحظة كيف يمكنني أن أنسى التوبة .. هذا لأن كل الذكريات كادت أن تنسيني للمرة الثالثة أن أردد الدعاء .. ولكنني في اللحظة الأخيرة .. وقبل أن أنشغل بأي شيء آخر رددته .. رددته بخشوع شديد وأرضاني الله لأكثر مما كنت أتمنى أو حتى أتخيل !

كان أجمل يوم في حياتي على الإطلاق .. كل من أحبهم على هذه الأرض كانوا حولي _إلا قليلا_ .. وكان أحمد يفعل كل ما بطاقته ليسعدني .. كيف يمكن أن أشكره .. لا أعرف .. وهل ضروري أن أفعل .. لا أعرف أيضا .. هذا لأنني أفكر أنني قطعة من روحه فعل كل ما يستطيع ليسعدها .. أما عني .. فهو روحي كلها .. هل يمكنني إذن أن أشكر روحي؟؟؟  .. أعتقد أنه يمكنني فقط أن أشكر الله كثيرا كثيرا لأنه نفخ في جسدي هذه الروح  …. وجعل لها اليوم عيد ميلاد !

.

الجمعة .. 22 يوليو 2011

Advertisements

.

.

نسخ من كتاب “شاي بالنعناع” حاليا في :ـ
– مكتبة أبجدية .. 12 ش طلعت حرب
– مكتبة فيرجن .. سيتي ستارز .. مدينة نصر
– مكتبة عمر بوك ستور : 15 ش طلعت حرب، أعلى مطعم فلفلة
– مكتبة البلد .. أمام الجامعة الأمريكية .. 31 شارع محمد محمود التحرير
– مكتبة ليلى شارع قصر النيل من جواد حسني

.

.

ترقص؟ _ أرقص _ غصب عني _ غصب عني أرقص !

شباك تذاكر الزوار

  • 129,558 hits

محمود درويش:

إذا انحنيت .. انحنى تل وضاعت سماء ولا تعود جديرا بقبلة أو دعـــاء

أحن إلى خبز أمي ..وقهوة أمي ..ولمسة أمي

وأعشق عمري لأني إذا مت أخجل من دمع أمي ..

For connection

doaa.sh3ban@yahoo.com

الراقصين حاليا !

ألحان شاردة !

free counters
Advertisements