لا أريد أن أرعبك .. ولكنه كان بلا رأس .. كان يرتدي ملابس رياضية ولكن بشراشيب .. وكان مكان رأسه كأس مفلطح عريض من الصفيح .. ظلّ يرقص بجوار سريري ويقوم بحركات مستفزة و يغيظني .. كتمت أنفاسي وأنا أشعر بالنمل يجري في عروقي .. كأنني كنت مشلولة بالكامل وأستعيد حركتي شيئا فشيئا .. أنت بالتأكيد تدرك هذا الشعور التافه جيدا .. حين تضغط على أحد أطرافك فيصيبه التنميل حتى تفقد احساسك به .. ثم تعود تدريجيا مع وخز النمل هذا .. كان الضغط على جسدي كله .. حتى رأسي .. وفجأة شعرت بالدم يندفع كالطوفان في شراييني .. كالماء في اﻷرض العطشى .. أحسست باندفاعه اللذيذ ولم يضايقني سوى وخز النمل في محجري عيني وأنا أنظر لهذا الشيء .. في اﻷول فكرته أحد أخوتي يريد أن يفزعني ولكنني وعيت حماقتي حين نظرت لكأس الصفيح مرة أخرى .. تأكدت في هذه اللحظة فقط بأنني أنظر إلى شيطان .. حاولت أن أتذكر أي من اﻷدعية .. ولكن حتى “بسم الله الرحمن الرحيم ” لم تأت ببالي .. كنت أحتاج شخصا يذكرني بأول حرف فقط .. لكنني خفت أن أنادي على أحد .. خفت أن يظنني خائفة .. كان إحساس التنميل يختفي شيئا فشيئا وكنت لحظة عن لحظة أعي ما يحدث أكثر .. أغمضت عيني وأنا أقول لنفسي هذا كله ليس حقيقي .. سأعرف بعد لحظات أنني كنت أحلم وسينتهي اﻷمر .. وسأتذكر هذا الدعاء الذي ينتهي بكلمة ” رجيم”  ولكنني أعجز عن تذكر غيرها .. ولكن اﻷمر لم ينتهي ولم أستيقظ من أي حلم .. وكانت هذه أول مرة  .!

.

.

 

 

 

Advertisements